حوادث

بلاغ ضد مستشفى بأم درمان بسبب خطأ طبي قاتل

الخرطوم: الإخباري
دوَّنت أسرة صديق الجنيد، بلاغًا في مواجهة مستشفىً في أم درمان، قالت إنه تسبب في وفاة ابنتهم ” نادية”، نتيجة خطأ طبي ارتكبته طبيبة بطوارئ المستشفى أودى بحياة المريضة.
وتعود التفاصيل بحسب بيان إطلع عليه ( الإخباري) إن نادية – 45 عاماً – دخلت إلى المستشفى تشتكو من آلام في العضلات ” شد عضلي”، فقامت طبيبة الطوارئ بحقنها بعقار تخدير قوي غير مسموح به إلا لمرضى العناية المكثفة، وأضافت الأسرة في بيانها: دكتورة الطوارئ حكمت بالإعدام الفوري على ابنتنا بحقنها Atracurium (IV) ، فسقطت مغشياً عليها بسبب تأثير الAtacure و أدخلت العناية المكثفة حتى فارقت الحياة أمس.
ويزيد البيان: الأسوأ من ذلك كذب إدارة المستشفى على أهل المريضة بانها تعاني من حساسية من هذا الدواء.
في وقت أعلنت الأسرة إتخاذ إجراءات قانونية ضد المتهمين مطالبة بإغلاق المشفى فوراً، وقال في بيانها إنه حفاظاً على صحة و أرواح أهلنا المواطنين الأبرياء، نحن أسرة المرحومة نطالب بإغلاق ذلك المستشفى و الشروع في التحقيق و محاكمة كلٌ من: الطبيبة المسؤولة، إدارة المستشفى، إدارة كلية الطب في جامعتها، أساتذة الجامعة الذين تعلمت الطب على أيديهم.
وأضافت الأسرة: نحن أمام قضية رأي عام و جريمة و جناية مكتملة الأركان ، أضلاعها الجهل و الكذب و عدم الخوف من الله.

Alakhbary

الإخباري Alakhbary صحيفة إلكترونية سودانية مستقلة تهتم بالشأن السوداني والافريقي وابرز الاحداث العالمية.رئيس التحرير _ موسى جوده

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى