سياسة

حمدوك بمقر الدعم السريع ..شواغل السياسة والامن

الخرطوم: الإخباري
زار رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، مقر قوات الدعم السريع، وكان في استقباله نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي وقائد القوات محمد حمدان دقلو (حميدتي)، مؤكدًا أن الزيارة تُجسد بشكل واضح وصريح معاني ومضامين الشراكة بين طرفي الوثيقة الدستورية عسكريين ومدنيين، مؤكداً حرصه على تحقيق أهداف الفترة الانتقالية المتمثلة في تحقيق السلام الشامل وبناء دولة المواطنة.
زيارة حمدوك لمقر الدعم السريع وجدت ردود فعل كبيرة بوسائل التواصل الاجتماعي، ورأى البعض أن حمدوك أخطأ عندما زار مقر الدعم السريع، وتساءلوا أين مستشاريه؟ ومن دله على هذه الخطوة؟ باعتبار أنها ستقضي على الرصيد المتبقي لشعبية حمدوك.
وأشار حميدتي في خطابه أمام حمدوك إلى أن قوات الدعم السريع كان لها القدح المعلى في انتصار الثورة المجيدة وقدمت في سبيل ذلك تضحيات كبيرة، مشيراً إلى أنها وجدت استهدافاً ممنهجاً من بعض المتربصين، ورغم مرارة الظلم إلا أنها ظلت وستظل مع القوات النظامية الأخرى، حاميةً للوطن، أمينةً على مقدرات ورغبات الشعب، صابرةً ومرابطة تنفيذاً لواجبها المقدس، صوناً لكرامة شعبنا وأرضنا.
غير موفقة
آخرون اعتبروا الخطوة غير موفقة، مشيرين إلى تورط قوات الدعم السريع في مجزرة فض اعتصام القيادة العامة، لافتين إلى أن هذه القوات متهمة إلى أن تتم تبرئتها من قِبل اللجنة المستقلة في التحقيق، وطالبوا حمدوك بأن يدعم اللجنة التي ستوضح هل هذه القوات متورطة ام لا.
العسكريون والمدنيون
الفترة الماضية شهدت توتراً في العلاقة بين المدنيين والعسكريين، وأشار رئيس الوزراء عبد الله حمدوك إلى هذا الأمر بوضوح خلال المبادرة التي أطلقها لمواجهة قضايا الانتقال يونيو الماضي أن مظاهر الأزمة تتجلى في التجاذب وتحديات الشراكة بين المدنيين والعسكريين لإنجاح الفترة الانتقالية.
ويرى مراقبون أن حمدوك أراد بهذه الزيارة أن يؤكد أن العلاقة بين المدنيين والعسكريين تمضي إلى الأفضل، مشيرين إلى أن هذه الخطوة تأخرت كثيراً، وكان يجب أن تكون في بداية الأزمة بينهما، مؤكدين أن حمدوك يريد إرسال رسالة إلى المكون المدني بأن الدعم السريع جزء مهم في عملية إنجاح الفترة الانتقالية بالتالي لا يمكن معاداته.
زيارة مهمة
محللون سياسيون أشاروا إلى أن الزيارة مهمة جداً وستساهم في ملء الفراغ بين المكونين المدني والعسكري، وإعادة الثقة في تلك القوات التي رفضت أن تشارك في أقصر حكومة بالتاريخ والتي استمرت ليوم واحد وهي حكومة عوض بن عوف؛ لأنها امتداد لنظام البشير ، مؤكدين أن هذه القوات كان لها دور في إخماد نار الصراعات التي اندلعت بالبلاد في الفترة السابقة، واستطاعت إلى حد كبير أن تردع عناصر النظام السابق والثورة المضادة من الانقضاض على الفترة الانتقالية.
روح وطنية
حميدتي أعرب عن فرحته بزيارة حمدوك لمقر الدعم السريع، مؤكداً أنها تُجسد بشكل واضح وصريح معاني ومضامين الشراكة بين طرفي الوثيقة الدستورية عسكريين ومدنيين، وتمثل تأكيداً على الروح الوطنية التي نمضي بها جميعاً، في إدارة بلادنا خلال هذه المرحلة المهمة.
داعياً إلى العمل المشترك وتجاوز الخلافات الحزبية والجهوية والقبلية، وقال: يجب علينا مواجهة أخطائنا بشجاعة لنبني مستقبل أجيالنا القادمة، وأهمية الثقة في بعضنا البعض، بجانب الإيمان بالقيم التي تربطنا بالوطن الذي يجمعنا وبالشعب الذي ينتظرنا، كذلك يجب علينا أن نثق ونقدر المؤسسات التي تخدمنا وتحمينا.

Alakhbary

الإخباري Alakhbary صحيفة إلكترونية سودانية مستقلة تهتم بالشأن السوداني والافريقي وابرز الاحداث العالمية.رئيس التحرير _ موسى جوده

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى