تحقيقات

كشات الأسواق: أرزاق (ممسوكة) بيد السلطات

الخرطوم: الإخباري
درجت حكومة ولاية الخرطوم على تنظيم حملات عديدة على مخالفات الأسواق والشوارع الرئيسة بصورة متتالية ضد الباعة الجائلين والفريشة، تحت دعاوى تنظيم الأسواق، وفتح حركة السير والعبور، والحفاظ على المظهر الحضاري للأسواق، بدون طرح بدائل جيّدة ومدروسة في ظل وضع اقتصادي متدهور وتضخم متنامي، وارتفاع سعر الدولار والإيجارات.
ونفذت محلية الخرطوم بالتعاون مع القوات المشتركة حملات كشات مستمرة للفريشة في جميع أسواق الولاية منذ أكثر من أسبوعين وتضرر عددٌ كبيرٌ من أصحاب المهن المختلفة من الفريشة ضرر بالغ جراء الاستيلاء على بضائعهم، فضلاً عن الغرامات التي تفرض عليهم من قِبل الجهات المختصة من أجل استعادة بضائعهم.
مطالبات عاجلة
وطالب ناشطون ومدافعون عن الحقوق والحريات السلطات بتوفير بدائل مناسبة للعاملين في هذه المهن قبل الشروع في إزالة متاجرهم وإيقاف أنشطة كسب عيشهم، حيث يعتمدون على هذا العمل اليومي في تسيير شؤون حياتهم اليومية خاصة أن الدولة رفعت يدها عن دعم كثير من السلع.
وقفة احتجاجية
ونفذ المئات من الفريشة بالسوق العربي بالخرطوم، وقفة احتجاجية أمام أمانة ولاية الخرطوم، رفعوا خلالها شعارات تندد بالممارسات الظالمة بحقهم من قبل السلطات المحلية، مطالبين بإيقاف حملات مصادرة البضائع (الكشات) التي تكبدهم خسائر كبيرة وتدخلهم في ديون، وتحرمهم من مصدر رزقهم، وتؤدي بهم إلى التشريد.
معاناة
وعقب قرار والي الخرطوم الأخير بمنع الباعة المتجولين من العمل بالولاية نشطت المحليات في (كشاتها) ضدهم وفاقمت معاناتهم إلى أن وقعت اشتباكات بين الفريشة والقوات النظامية بموقف جاكسون وذلك حسب حديث عدد من الفريشة الذين تحدثوا ل(الإخباري) وأشاروا إلى أن السلطات ألقت عليهم البمبان والغاز المسيل للمدموع أثناء تنفيذ تلك الكشات مما تسبب ذلك في مواجهات فيما بينهم، مبينين أن لديهم حقوق أساسية مهضومة لدى الدولة، وإذا عجزت عن توفيرها فيجب عليها أن توفر أكشاك بحجم بضائعهم ولا مانع من أن تكون هنالك رسوم رمزية تدفع للمحلية، وأضافوا أنهم عقب كل (كشة ) يستغنى عدد منهم عن بضائعهم لأن الغرامة أكبر من قيمتها الحقيقية.
سوق ستة
ونفذت السلطات بمحلية شرق النيل حملات كشات واسعة بسوق ستة بالحاج يوسف استهدفت الفريشة والباعة الجائلين، وأبدى عدد كبير من الفريشة سخطهم من تنفيذ تلك الحملات بالسوق، وقالوا ل(الإخباري) إنهم لا يرفضون تنظيم السوق، ولكن يجب أن تكون هنالك خطط لتمليكهم أماكن لمزاولة أعمالهم خاصة في ظل الظروف الاقتصادية بالبلاد، ولكن السلطات لم توفر بدائل وشرعت في إزالات عشوائيه ل(الرواكيب) والمتاجر الصغيرة بالسوق، وناشدوا والي الخرطوم ضرورة تقنين وضع جميع الفريشة بكل أنحاء الولاية لأن هذا يعتبر حقاً مشروعاً بحسب القوانين.
أهل الوجعة
قال أحد الفريشة فضل حجب اسمه ل(الإخباري) إنهم يعانون منذ سنوات طويلة من مضايقات المحليات والكشات غير المنظمة، وأضاف أن الفريشة يتضررون من أخذ بضائعهم بصورة لا تحفظ كرامة الإنسان ومن ثم فرض رسوم كبيرة مقابل أخذ البضائع مما يضرهم الاستغناء عن البضائع وجلب بضاعة أخرى، وأردف قائلاً: جميع الحكومات المتعاقبة تعمل على هدر كرامة الباعة الجائلين والفريشة، لماذا تعاملنا الجهات المختصة بهذه القسوة، ونحن لدينا حقوق وواجبات لدى الدولة؟، مبيناً أن سوق ستة يتميز بمساحات شاسعة وهنالك دكاكين فارغة بالسوق الغربي والفريشة أولى بها من هؤلاء السماسرة الذين يملكون عدداً كبيراً من المتاجر، لذلك ويجب تسليمها للمتضررين من الكشات المتواصلة.
ولاية الخرطوم
قرر اجتماع عقده والي ولاية الخرطوم أيمن خالد نمر، مع أعضاء حكومته، تشكيل الخطة الشاملة لإزالة الأسواق والمواقف العشوائية بالولاية، ومواصلة القيام بحملات تنظيم الأسواق بمحليات الولاية.
وقالت ولاية الخرطوم في تغريدة على موقعها الرسمي بـ( تويتر) إن الاجتماع قرّر أيضاً تنظيم الأسواق وتقسيمها إلى قطاعات، مع استدامة ارتكازات الشرطة وشرطة المرور في طرقات الخرطوم ومواقعها المختلفة.
وأضافت أن الاجتماع قرّر كذلك مراجعة اتجاهات الشوراع واستنفار كافة إمكانات الولاية لمجابهة فصل الخريف وفيضان النيل من خلال وجود القوات بالجسور ومتابعتها وتحديد أماكن الهشاشة ودعم العمل بالآليات.
وأكد الاجتماع على الانعقاد الدائم لغرفة طوارئ الخريف بكل محليات الولاية، وإرسال تقارير بشكل يومي من المحليات بالموقف وسير العمل.

Alakhbary

الإخباري Alakhbary صحيفة إلكترونية سودانية مستقلة تهتم بالشأن السوداني والافريقي وابرز الاحداث العالمية.رئيس التحرير _ موسى جوده
زر الذهاب إلى الأعلى