أخبار

اتساع رقعة الاقتتال القبلي في شرق الجنينة ومقتل وإصابة أكثر من (100) شخص

الخرطوم:الإخباري
تفاقمت الأوضاع الأمنية، بولاية غرب دارفور، قبيل أيام من وصول الوالي المعين حديثاً، خميس عبد الله، عقب اندلاع أعمال عنف قبلي منذ الخميس الماضي، واستمرارها حتى اليوم (الإثنين)، مخلفة عدداً من القتلى والجرحى.
واندلعت اشتباكات قبلية وأعمال عنف دامية أودت بحياة نحو 25 شخصاً حتى الآن وأكثر من 100 من الجرحى، في شرق مدينة الجنينة عاصمة ولاية غرب دار فور.
وشهدت مناطق (تمباسي وكفاني وكركر وكريكر وهشابةوعمار جديد) اشتباكات قبلية وصفت بالعنيفة منذ أواخر الأسبوع الماضي، على خلفية جريمة جنائية.
وقال موسى هارون لـ (الإخباري) من مدينة الجنينة إن هذه الاشباكات بدأت مساء (الخميس) واستمرت حتى اليوم بين عدد من القبائل، وأكد أن حصيلة القتلى حتى الآن بلغت ال24 قتيلاً وأكثر من مائة جريح وحرق 7 قرية.
وأضاف أن السلطات حتى الآن لم تتدخل لوقف الاقتتال القبلي الذي أدى لموجة نزوح عالية للسكان وصلوا لمدينة الجنينة في ظل أوضاع إنسانية معقدة.

Alakhbary

الإخباري Alakhbary صحيفة إلكترونية سودانية مستقلة تهتم بالشأن السوداني والافريقي وابرز الاحداث العالمية.رئيس التحرير _ موسى جوده

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى